أحدث الأخبارأخبارالألعاب الأولمبيةالاخبار المحلية

بعد خسارتها امام روسيا..طائرتنا الشاطئية تتحدى لاتفيا على برونزية الأولمبياد

طوكيو :فهد العمادي – عامر تيتاوي

تصوير : سالم السعدي

خسرت الطائرة القطرية معركة الوصول للمباراة النهائية بدورة الألعاب الأولمبية طوكيو 2020 حيث كان منتظرا تحقيق الفوز والمرور للدور النهائي ، ولكن خسرت طائرتنا مبارة الدور نصف النهائي الحاسمة امس امام المنتخب الروسي بثنائية دون رد 21 – 19 في الشوط الأول ثم 21 – 17 من خلال الشوط الثاني

وبرغم الخسارة التي تعرضت لها طائرتنا الشاطئية امس في مواجهة كانت صعب الا ان الطائرة القطرية لازالت تملك فرصة الصعود الى منصة التتويج في اليوم النهائي للمنافسات من خلال مباراة المركز الثالث على الميدالية البرونزية والتي سيدخلها منتخبنا الوطني يوم غد امام المنتخب اللاتفي ، وبالتالي فان طائرة الادعم لم تخسر كل شيئ وقد حققت إنجازا تاريخيا بالوصول الى نصف نهائي منافسات الطائرة الشاطئية في الاولمبياد للمرة الأولى في التاريخ ، ليس في حدود الطائرة فقط وانما في كل الألعاب غير الفردية حيث اصبح الثنائي المكون من شريف يونس واحمد تيجان هو الفريق الأول الذي يبلغ مباراة نصف النهائي في الألعاب الأولمبية ، ويلعب على المركز الثالث والميدالية البرونزية وهذا ما نتوق اليه ويحلم به الجميع ان يشهد ملعب حديقة شيوكازي في العاصمة اليابانية طوكيو تتويج منتخبنا الوطني بالميدالية البرونزية يوم غد السبت، لقد شهد هذا الملعب انطلاق هذا الفريق منذ بداية مشاركته في الدورة التي خاض خلالها خمسة مباريات حقق فيها جميعا الفوز بالعزيمة والإصرار والإرادة القوية ، ولم يكن التاهل سهلا ففي الطريق الى مباراة نصف النهائي اصطدمت طائرة الادعم بالعديد من العقبات والعراقيل وواجهت الكثير من المطبات الجوية لكنها كانت تخرج منتصرة في كل مرة بفضل الأداء الفني القوي والعالي للثنائي شريف وتيجان والذي جعل الجميع يقف احتراما للطائرة الشاطئية القطرية التي هزمت في طريقها منتخبين أمريكيين ومنتخبين ايطاليين ومنتخبا سويسرا ولم تخسر سوى مباراة نصف النهائي امام المنتخب الروسي القوي مساء امس ، بينما لم تبق سوى الخطوة الأخيرة للصعود الى منصة التتويج وكتابة التاريخ للرياضة القطرية حيث تبقت للادعم فرصة احراز الميدالية البرونزية وهذا الإنجاز يحسب للطائرة القطرية بوجهها العام وللطائرة الشاطئية بصفة خاصة ، علما ان التالق في الميادين العالمية ليس جديدا ولاغريبا على الطائرة القطرية التي حصدت البطولات والالقاب من مشارق الأرض الى مغاربها واخرها دورة المكسيك ودورة غشتاد الامر الذي وضع طائرة الادعم في المركز الأول للتصنيف العالمي.

إتجاه واحد

سيناريو الشوط الأول جاء ساخنا منذ البداية حيث دخل الفريقان مباشرة إلى أعلى درجات الجدية باعتبار أن المباراة ذات إتجاه واحد على طريق النهائي وقد ابتدر المنتخب الروسي الدقائق الأولى متقدما ولكن بصورة محدودة وظل الفارق دوما نقطة واحد ليسيطر التعادل لفترة طويلة حتى النقطة ١٣-١٣ ليتقدم أدعم الطائرة إلى النقطة ١٥ قبل أن يستدرك الخصم ويعيد الشوط إلى نقطة التعادل ومن ثم استمر التعادل بين الفريقين حتى النقطة ١٩ ولكن المنتخب الروسي تمكن هذه المرة من التفوق منهيا الشوط الأول ٢١-١٩

دقة الأداء

مع بداية الشوط الثاني حاول الفريقان بطبيعة الحال فرض السيطرة على المباراة وقيادة دفتها الى حيث يريد كل فريق فمنتخبنا يريد ان يقتنص الشوط الثاني من اجل ان يعيد المباراة الى نقطة التعادل ويفتح بوابة الامل من جديد في تحقيق الفوز في المباراة والمرور الى المباراة النهائية ، ولكن برغم سعي الفريقين الحثيث الا ان النتيجة بقيت متقاربة وظل التعادل يفرض نفسه في معظم وقت المباراة الا ان تمكن المنتخب الروسي من فرض سيطرته على تفاصيل المباراة ساعده في ذلك دقة الأداء في المستوى العالي وعدم ارتكاب أخطاء جوهرية بخصوص الارسال رغم انه كان ساحقا وكذلك من خلال حائط الصد القوي وكذلك الضرب الساحق على الشبكة ، بينما لم يكن الثنائي شريف وتيجان في حالتهما المعهودة من القدرة على السيطرة وتوجيه المباراة بذات الطريقة التي تعاملا بها في المرات السابقة ،لتمر دقائق وتفاصيل الشوط الثاني الى ان انتهى بتقدم منطقي للمنتخب الروسي 21- 17 منهيا بذلك المباراة لصالحه ويتأهل لملاقاة المنتخب النرويجي على الميدالية الذهبية الأولمبية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى