أحدث الأخبارالاخبار المحلية

أوراق سداوية رابحة ومؤثرة في نهائي كأس الأمير

محمود الفضلي

كثيرة هي الأوراق الرابحة التي يتوفر عليها السد الباحث عن لقبه السابع عشر في كأس الأمير عندما يواجه العربي في العرض الأخير من البطولة الأغلى من أجل التوغل اكثر في السجل الذهبي لمواصلة التفرد.

الزعيم يملك توليفة مثالية متجانسة بثلة من محترفين بأسماء وازنة منها من ترك إرثاُ عالمياُ، ونجوم محلية صنعت مجد الكرة القطرية بالتتويج التاريخي بلقب كأس آسيا الأخيرة، ما يجعل كفة عيال الذيب راجحة من أجل الظفر بلقب جديد في ظل فوارق واضحة عن المنافس العرباوي .

يبدو من الصعب اختيار نجوم بعينها في الفريق السداوي الذي يتميز بالجماعية والأنسيابية بالأداء الذي يؤدي فيه كل لاعب سواء كان أساسيا او حتى ممن يأتون من الدكة بين الحين والأخر، دوره بالشكل الأمثل .

أكرم عفيف يبقى العلامة الفارقة في صفوف السد بعدما أضحى أقرب ما يكون الى اكمال صورة التوهج بصفة تسجيل الأهداف بعد فترة من مهنة الصناعة، فصار أكثر تكاملا ليشكل الخطر المحدق بفريق الأحلام في الموعد الكبير.

الإسباني سانتي كازورلا اسم عالمي توهج في صفوف لاروخا، قبل أن يصبح في السد صانع ألعاب من طراز خاص بنظرة ثاقبة تجعله ممولا كبيرا لزملائه، الى جاني ميزة القدرة على تسجيل الأهداف التي تجسدت بتصدره قائمة هدافي الدوري حتى الأن.

بوعلام خوخي يبقى صمام أمان الفريق بقدرات خاصة على القيادة من الخطوط الخلفية، يضاف اليها قدرة اخرى على التسديد كمدفعجي يشكل خطرا دائما على المنافسين، ولنا في الهدف الذي سجله في مرمى الغرافة أكبر مثل.

بغداد بونجاح قيمة ثابتة في صفوف الزعيم في السنوات الأخيرة، فهو مهاجم من طراز خاص، ان لم يسجل فهو يساعد على التسجيل، ما يجعل أمر ايقافه صعب جداً.

الحارس الشاب مشعل برشم نضج وصار مصدر ثقة ما جعله أحد نجوم الفريق والكرة القطرية، إذ اقترن ظهوره الراقي مع السد بالتواجد كحارس أساسي في صفوف المنتخب، وبالتالي سار على طريق النجومية التي سبقه اليها منذ عديد السنوات الحارس الخبير سعد الشيب الأفضل في كأس آسيا الأخيرة .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى