Hot Newsأحدث الأخبارأخبار كرة القدمأرشيف

وقعها المهندي مع اتحادات كوسوفو وبوروندي والجابون وجنوب السودان.. الاتحاد القطري يوقع أربع اتفاقيات لتعزيز آفاق التعاون

وقع الاتحاد القطري لكرة القدم أمس الجمعة بفندق شيراتون الدوحة، أربع اتفاقيات تعاون مع عدد من الاتحادات الصديقة من قارتي أوروبا وإفريقيا، وهي اتحادات كوسوفو وبوروندي والجابون واتحاد جنوب السودان لكرة القدم، والتي تضمنت الكثير من الجوانب التي لها علاقة بكرة القدم وأيضاً العديد من المجالات الأخرى ذات الصلة، وذلك بما يخدم اللعبة وسبل الارتقاء بها في كل من البلدان الصديقة .

ووقع الاتفاقيات عن الاتحاد القطري لكرة القدم السيد سعود بن عبدالعزيز المهندي نائب رئيس الاتحاد القطري لكرة القدم، وبحضور السيد منصور الأنصاري الأمين العام للاتحاد، وعن الاتحادات الأربعة، كل من السيد أجيم آديمي رئيس اتحاد كوسوفو لكرة القدم، والسيد ريفيريان نديكوريو رئيس اتحاد بوروندي لكرة القدم، والسيد بيريه آلان موديو جيو نجيو رئيس اتحاد الجابون لكرة القدم، والسيد فرنسيس أمين رئيس اتحاد جنوب السودان لكرة القدم .

خطوة مهمة

يأتي توقيع الاتفاقيات الأربع كخطوة مهمة على درب الاتفاقيات التي وقّعها الاتحاد القطري لكرة القدم – في الفترة الماضية – والتي تعتبر جزءاً من استراتيجيته لتطوير كرة القدم وتعزيز علاقته مع نظرائه من الاتحادات كافة، حيث يهدف الاتحاد من توقيع هذه الاتفاقيات إلى استثمار علاقات الصداقة والعلاقات الثنائية المتميزة التي تربط دولة قطر بالبلدان الأربعة، بما يساعد على الارتقاء بكرة القدم إلى آفاق أسمى، لتشتمل على مجالات أكثر سيكون لها الكثير من النتائج المثمرة على الصعد كافة، والتي بدورها ستعزز النجاح المستمر لكرة القدم في كل من قطر وكوسوفو وبوروندي والجابون وجنوب السودان .

تضمنت الاتفاقيات كذلك الكثير من الجوانب التي لها علاقة بكرة القدم وكيفية تعزيز دورها، بما يخدم اللعبة وسبل الارتقاء بها في كل من البلدان الصديقة، كما ركزت الاتفاقيات على التعاون في أكثر من مجال رئيس، فيما يتعلق بالتبادل الفني والمهني، والفرق والمنتخبات الوطنية، وتبادل الخبرات (بما في ذلك تعليم المدربين وتنمية المواهب الشابة)، والاستفادة كذلك من التجارب الناجحة والمتعددة لكرة القدم القطرية، بما في ذلك أكاديمية أسباير ومستشفى الطب الرياضي سبيتار، وما يتعلق بالأمن الرياضي والأنشطة المتعددة لمعهد جسور .

قميص 22 لرؤساء الاتحادات

عقب انتهاء مراسم توقيع الاتفاقيات تم تبادل الدروع والهدايا التذكارية بين الطرفين، كما تم إهداء قمصان المنتخب القطري الأول بأسماء السادة رؤساء الاتحادات، مدونا عليها الرقم «22» في دلالة لكأس العالم الذي تستضيفه قطر في العام 2022، وجرى الحديث عن كثير من الأمور المتعلقة بكرة القدم في إطار ما يربط الاتحاد القطري لكرة القدم وغيره من الاتحادات الصديقة من علاقات متميزة، حيث يرتبط الاتحاد القطري لكرة القدم بعلاقات راسخة مع العديد من الاتحادات الصديقة سواء داخل القارة الآسيوية أو خارجها، والتي تتميز بأواصر متينة تدل على مدى امتدادها لتتعدى آفاقاً أسمى تتجلى معها الرسالة السامية التي تحملها كرة القدم.

وكانت وفود الاتحادات الأربعة قد قامت بزيارة جناح اللجنة العليا للمشاريع والإرث «البافيليون» ببرج البدع – قبل توقيع الاتفاقيات – حيث اطلعوا على آخر استعدادات قطر والتقدم المذهل نحو استضافة قطر لكأس العالم 2022 بما تملكه من خبرات تنظيمية وبما يتوافر لديها من إمكانات هائلة، وذلك من خلال الاطلاع على النماذج التي تحاكي استادات ومنشآت وملاعب كأس العالم، والتي تبرهن على فلسفة كرة القدم وما توحي به، وما ستتركه من إرث عظيم، ليس لقطر فحسب، بل للمنطقة بأسرها .

جولة ميدانية

كما كانت للوفود جولة ميدانية تفقدوا خلالها أكاديمية التفوق الرياضي أسباير، واطلعوا على أحدث ما تقدمه من خدمات عالمية في تطوير الناشئين في مختلف التخصصات الرياضية أكاديمياً ورياضياً، وتعرفوا على مرافقها المتطورة التي تضم أحدث التقنيات المستخدمة في عالم الرياضة ومركز أداء كرة القدم، واختتمت الزيارة مساء أمس بمشاهدة مباراة السوبر الإفريقي التي جمعت فريقي الترجي التونسي والزمالك المصري على استاد ثاني بن جاسم بنادي الغرافة الرياضي .

وبهذه المناسبة، توجه رؤساء الاتحادات الأربعة بالشكر لسعادة الشيخ حمد بن خليفة بن أحمد آل ثاني رئيس الاتحاد القطري لكرة القدم على حفاوة الاستقبال، وللسيد سعود بن عبدالعزيز المهندي على الاهتمام الكبير بتعزيز التعاون المشترك فيما بينهم، مشيدين في الوقت نفسه بدولة قطر ودورها المؤثر على الصعيد الرياضي، معربين عن سعادتهم بالتعاون مع اتحاد رائد في المنطقة وفي القارة الآسيوية، لاسيما وهو يسير باحترافية نحو العالمية، ولديه خبرات كبيرة فيما يتعلق بالعديد من مجالات كرة القدم، حيث ستكون الاتفاقيات التي تم توقيعها ترجمة حقيقية لما هي عليه العلاقات الثنائية بين الجانبين، ولتؤكد على أن كرة القدم أصبحت جسراً للتقارب والتعاون .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى