Hot Newsأحدث الأخبارتقارير و تحقيقات

هل ينقذ الريان موسمه بلقب دوري النجوم؟

عبدالمجيد آيت الكزار 

بعدما لم يتمكن الريان من إحراز كأس قطر وخرج بشكل مفاجئ من كأس الأمير وأخفق في التأهل إلى دور المجموعات بدوري أبطال آسيا، سيركز كل جهوده عند استكمال دوري نجوم QNB وسيبذل كل طاقات فيه من أجل التتويج بطلا له وإحراز لقبه التاسع في المسابقة لكي ينقذ موسمه الحالي من الإخفاق.

ويحتل «الرهيب» المركز الثاني قبل خمس جولات من نهاية الدوري متأخرا بفارق 4 نقاط خلف الدحيل الذي ينفرد بالصدارة ومتقدما بفارق 6 نقاط على حامل اللقب السد الذي يحتل المركز الثالث.

فهل يحقق الريان الطموح المتبقي له عند استئناف النشاط الرياضي المتوقف حاليا منذ منتصف شهر مارس الماضي بسبب جائحة كورونا؟

تغييرات جديدة.. إدارية وفنية

بعدما كان طموح مجلس إدارة الريان الجديد برئاسة الشيخ علي بن سعود بن أحمد آل ثاني هو صعود فريقه إلى منصة التتويج في أكثر من مسابقة محلية وإحراز أكثر من لقب فيها وتحقيق أفضل نتائجه على الإطلاق في دوري أبطال آسيا خلال الموسم الجاري، أصبح مقتصرا في الفترة المقبلة التي يستكمل فيها الموسم الرياضي الحالي بشهري يوليو وأغسطس المقبلين على إحراز دوري النجوم.

في الواقع لايزال الريان منافسا على مسابقة بطولة محلية أخرى، حيث إنه من ضمن المتأهلين الأربعة إلى الدور نصف النهائي بكأس Ooredoo ومن المقرر أن يواجه فيه غريمه التقليدي العربي يوم الرابع من سبتمبر المقبل، غير أنه من المؤكد أن الأندية القطرية لا تولي الاهتمام الكبير لهذه المسابقة ولا تضع لقبها ضمن أهدافها الرئيسية التي تود تحقيقها، وهي في عرفها ليست أكثر من مسابقة تنشيطية لعدة أسباب.

وفي الحقيقة، كان مجلس إدارة الريان الجديد قد اتخذ مجموعة من التدابير الهادفة إلى تهيئة الظروف والإمكانيات المناسبة لكي يكون فريقها منافسا قويا في كل المسابقات.

فقد أعاد الأوروغوياني دييغو أغيري مجددا إلى تولي مهمة القيادة الفنية لـ«الرهيب» بعدما سبق له الإشراف على تدريبه بالفترة ما بين 2012 و2014 وأحرز معه 4 ألقاب، هي كأس الأمير عام 2013 وكأس ولي العهد عام 2012 وكأس الشيخ جاسم عامي 2012 و2013، وجدد بالكامل عقد المحترفين الأجانب في صفوفه. 

منافس قوي على اللقب

تعاقد الريان بفترة الانتقالات الصيفية الماضية استعدادا للموسم الرياضي الجاري مع أربعة محترفين أجانب، هم المدافعان الأرجنتيني غابرييل ميركادو والكوري الجنوبي لي جايك ولاعب الوسط الدفاعي الكاميروني فرانك كوم ولاعب الوسط الهجومي الجزائري ياسين براهيمي، قبل أن يضم إلى صفوفه المهاجم الإيفواري يوهان بولي كمحترف أجنبي خامس بفترة الانتقالات الشتوية الأخيرة.

وفي الوقت الذي كان فيه «الرهيب» يبلي البلاء الحسن في دوري النجوم ويقدم خلاله مستويات عالية ويحقق نتائج مميزة لم يحالفه التوفيق ولم يحقق التميز في كأس قطر وكأس الأمير.

فقد خرج من المنافسة على لقب كأس الفخر والعز التي يشارك فيها الأربعة الأوائل بالدوري بعد خسارته أمام السد 1 – 4 بنصف النهائي، قبل أن يتلقى ضربة قوية بخسارته المفاجئة جدا أمام المرخية من الدرجة الثانية 0 – 1 بربع نهائي كأس الأمير!

ولم تتوقف خيبات أمله عند ذلك الحد، بل تواصلت بفشله في التأهل إلى دور المجموعات بدوري أبطال آسيا إثر خسارته المذلة على ملعب جاسم بن حمد بنادي السد أمام استقلال طهران الإيراني بخماسية نظيفة في مباراة الملحق الفاصل.

ولم يعد أمام الريان لكي ينقذ موسمه من الفشل إلا التتويج بلقب دوري نجوم QNB الذي يستعد لاستئناف نشاطه بالشهر المقبل.

وسيواجه الفريق الرياني بالجولات الخمس المتبقية كلا من العربي والسيلية اللذين يتمسكان بآمال بلوغ المربع الذهبي والشحانية والوكرة ونادي قطر الذين ينافسون من أجل البقاء.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى