Hot NewsLatest Newsأخبار كرة القدمتقارير و تحقيقات

هل ينجح المرخية في الصعود ومواصلة إنجازاته بأغلى الكؤوس؟

عبدالمجيد آيت الكزار

عندما يُستأنف النشاط الكروي لاستكمال المسابقات المحلية للموسم الرياضي 2019 – 2020 خلال الفترة ما بين الرابع والعشرين من يوليو والسادس والعشرين من أغسطس المقبلين، يعود المرخية للمنافسة في دوري الدرجة الثانية المتبقي على نهايته أربع جولات على الصعود إلى دوري نجوم QNB، وكأس الأمير بعدما حقق فيه إنجازا غير مسبوق في تاريخه عندما تأهل إلى دوره نصف النهائي الذي من المقرر أن يواجه فيه العربي.

مهمة غير سهلة بالجولات المتبقية

يحافظ المرخية على آماله في الصعود إلى دوري النجوم بعد التعميم الأخير الذي كان قد أصدره الاتحاد القطري لكرة القدم في العشرين من مايو الجاري بخصوص الإجازة السنوية للاعبين واستئناف التدريبات اليومية واستكمال دوري الدرجه الثانية.

وبناء على ما ورد فيه، بات الفريق المرخاوي يحتل المركز الثاني برصيد 23 نقطة عقب اعتماد نتائج الفرق الثمانية، وهي الخريطيات والمرخية ومعيذر ومسيمير والشمال والبدع ولوسيل والوعب حتى نهاية القسم الثاني فقط بعد إجراء 14 جولة، بينما تم إلغاء نتائج الجولتين 15 و16 اللتين أقيمتا بالقسم الثالث.

وقد تقرر استكمال دوري الدرجة الثانية بإقامة القسم الثالث من دور واحد بعد استبعاد فرق البدع ولوسيل والوعب التي كانت اللجنة التنفيذية للاتحاد القطري لكرة القدم قد اعتمدت مشاركتها فيه بعدما كانت تنافس في دوري الهواة، أولا البدع منذ الموسم الماضي، والوعب ولوسيل منذ الموسم الجاري، لكن لا يحق لها الصعود إلى دوري نجوم QNB.

ويتأخر الفريق المرخاوي بفارق 7 نقاط عن الخريطيات الذي ينفرد بالصدارة وبات رصيده بعد التعديل الذي طرأ على الترتيب العام 30 نقطة، بينما يحتل معيذر المركز الثالث متأخرا بفارق الأهداف عن المرخية، وحل مسيمير بالمركز الرابع برصيد 21 نقطة، والشمال بالمركز الخامس برصيد 20 نقطة.

وسوف يخوض كل ناد بالقسم الثالث والأخير من دوري الدرجة الثانية الذي سيستأنف منافساته بتاريخ 12 من أغسطس المقبل، 4 مباريات سيتوج بعدها الفريق الذي سينهي المسابقة في الصدارة بطلا لها ويصعد مباشرة إلى دوري النجوم، بينما سيخوض الفريق الذي سيحتل المركز الثاني المباراة الفاصلة أمام الفريق الذي سيحتل المركز الحادي عشر ما قبل الأخير بدوري النجوم.

مفاجأتان من العيار الثقيل جداً 

حقق المرخية بالموسم الجاري إنجازا غير مسبوق في تاريخه منذ تأسيسه عام 1995 باسم نادي الاتفاق قبل أن يتم تغييره إلى اسمه الحالي عام 2004، بتأهله إلى نصف نهائي كأس الأمير 2020.

وبات الفريق المرخاوي الفريق الثاني من الدرجة الثانية الذي يصل إلى هذا الدور المتقدم من أغلى المسابقات بعد الجيش عام 2011، حيث كان من المقرر أن يواجه العربي وذلك قبل التوقف الإجباري بسبب فيروس كورونا المستجد.

ولم يكن أي أحد بالشارع الرياضي يجرؤ على منح صوته للمرخية لكي يحقق الفوز في مباراته الأولى ويتخطى بنجاح الدور ثمن النهائي  في النسخة الجديدة من كأس الأمير التي شهد نظامها تغييرا مهما بعدما وضعته قرعة ثمن النهائي في مواجهة الغرافة المحتل للمركز الرابع بدوري النجوم خلال الموسم الحالي والمتوج باللقب سبع مرات.

ولكن الفريق المرخاوي فجر مفاجأة من العيار الثقيل جدا عندما تمكن من الفوز على «الفهود» بهدف دون مقابل.

وكان التوقع العام أن مغامرة المرخية بأغلى الكؤوس ستتوقف عند حدود الدور ربع النهائي الذي كان الوحيد المتبقي فيه من فرق الدرجة الثانية بعد خسارة معيذر ومسيمير والخريطيات في دور الـ16، لاسيما أن القرعة وضعت في طريقه الريان الذي كان يقدم مستويات عالية في مسابقة دوري النجوم وينافس بقوة على لقبها وكان من المرشحين الأوائل لإحراز لقب كأس الأمير 2020.

ومرة ثانية يتمكن المرخية من قلب التوقعات رأسا على عقب بفوزه على الريان بهدف دون رد وينتزع بطاقة التأهل إلى نصف النهائي الذي من المرتقب أن يواجه فيه العربي بطموح التأهل إلى المباراة النهائية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى