Hot NewsLatest Newsأخبار كرة القدمالاخبار المحلية

ملاعب مونديال قطر 2022 عصرية وصديقة للبيئة

يتفق الجميع على ان خليجي الدوحة التي استضافتها قطر، شكلت مناسبة فريدة للطواقم والفرق والاتحادات الكروية والرياضية الخليجية، للتعرف عن قرب والاستفادة من مميزات الملاعب المبردة.

ونقل موقع آس الاسباني بنسخته العربية عن الدكتور سعود عبدالغني، مهندس تقنية تبريد ملاعب بطولة كأس العالم لكرة القدم المقررة في قطر عام 2022 قوله إن الإضافة النوعية للملاعب المبردة، التي تبنيها قطر استعدادًا لاستضافة المونديال، أعطت زخمًا متميزًا للدولة في المنافسات للفوز بحق تنظيم بطولات دولية، ووضع قطر كوجهة عالمية للرياضة بالمنشآت الرياضية المتقدمة بها، وهذه الملاعب جزء لا يتجزأ من منظومة خدمية متكاملة كالمطارات الحديثة ومحطات المترو والخدمات الفندقية والترفيهية، التي تشرع قطر في إنشائها بما يتناسب مع رؤية عام 2030.

وأوضح عبدالغني أن قطر تسعى لتقديم ملاعب صديقة للبيئة لكي توفر مردودًا ثقافيا واجتماعيا واقتصاديًا لمحيطها، مضيفًا أن قطر وكجزء من الإرث، وضعت هذا الجهد الهندسي لكل المهتمين بالعالم، للاستفادة منه.

وقال عبدالغني: دورة كأس الخليج لكرة القدم في نسختها الأخيرة التي استضافتها قطر، شكلت مناسبة فريدة للطواقم والفرق والاتحادات الكروية والرياضية الخليجية، للتعرف عن قرب والاستفادة من مميزات الملاعب المبردة، كما أن قطر فازت بحق تنظيم كأس العالم لألعاب القوى 2019، من بين منافسيْن قويين، هما الولايات المتحدة الأمريكية وإسبانيا، وكان استاد خليفة الدولي (أول ملاعب كأس العالم من حيث الجاهزية والافتتاح) المبرد عامل الجذب الأول والرهان بالفوز بحق تنظيم البطولة التي شهدت تسجيل العديد من الأرقام القياسية الجديدة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى