Hot NewsLatest Newsأخبارالاخبار العالميةالاخبار المحلية

محمد بن حنزاب: إسناد الأمم المتحدة للمركز تنفيذ الوثيقة العالمية يعني أن قطر أصبحت مرجعية دولية للأمن الرياضي

نيويورك: تحت مظلة برنامج الأمم المتحدة لتأمين الأحداث الرياضية الكبرى والترويج للرياضة وقيمها كأداة للوقاية من العنف والتطرف، وهو البرنامج الذي يقوده مكتب الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب وينفذه المركز الدولي للأمن الرياضي، انعقد في مقر الأمم المتحدة بنيويورك اجتماع افتراضي لمجموعة الخبراء الدوليين بالأمم المتحدة لبحث تأثيرات وتداعيات جائحة كورونا (كوفيد-19) على تنظيم الأحداث والفعاليات الرياضية الكبرى في العالم.
300 شخصية وتمويل أممي

وشارك في الاجتماع أكثر من 300 شخصية تمثل الدول الأعضاء بالأمم المتحدة وممثلين عن بعض المنظمات الدولية والإقليمية مثل منظمة الصحة العالمية وممثلين عن الاتحادات الرياضية الدولية واللجان المحلية المنظمة للأحداث الرياضية العالمية في السنوات المقبلة ومن بينهم ممثلين عن اللجنة المحلية المنظمة لنهائيات كأس العالم – قطر 2022 واللجنة المنظمة للألعاب الأولمبیة والبارالمبیة – باریس 2024، إلى جانب نخبة من الخبراء في مجال السلامة والأمن الرياضي والصحة
ومعاهد البحوث العلمية.
وتناول المجتمعون بالبحث أجندة تضم محاور مدروسة تتعلق بالتحديات التي تسبب فيها تفشي فيروس كورونا في العالم بأسره وتداعيات ذلك على تنظيم الأحداث الرياضية الكبرى فيما اتفق المجتمعون على وضع إطار دولي وإجراءات وقائية تجمع بين جوانب الصحة والسلامة والأمن الرياضي بهدف مساعدة الدول وحماية تنظيم الأحداث الرياضية الكبرى فيما ينبثق كل ذلك عن برنامج الأمم المتحدة لتأمين الأحداث الرياضية الكبرى والترويج للرياضة وقيمها كأداة للوقاية من العنف والتطرف، وهو البرنامج الذي تموله الأمم المتحدة ويقوده مكتب الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب بالشراكة مع معهد الأمم المتحدة لبحوث الجريمة والعدالة (اليونيكري) ومكتب الأمم المتحدة لتحالف الحضارات والمركز الدولي للأمن الرياضي، المنفذ الفني للبرنامج.

ماورو وكلمة افتتاحية أممية
وممثلا عن المنظمات الأممية المشاركة في البرنامج العالمي، قال ماورو ميديكو مدير مكتب الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب في كلمة افتتاحية للاجتماع إنه من الصعب القول متى ستعود الحياة لطبيعتها بعد وباء كوفيد-19 وفي كل الأحوال لو طال هذا الوضع نحن نعرف أن الرياضة والأحداث الرياضية العالمية والدول المنظمة لها ستكون بحاجة للمساعدة ولذلك فإننا نستنهض كل جهود المجتمع لمواجهة هذ التحدي.

وتابع: لهذا السبب فإننا نتطلع لتضمين مخرجات هذا الاجتماع ضمن الوثيقة العالمية التي تعدها الأمم المتحدة والتي – عند إنجازها – ستصبح مرجعية دولية لمساعدة المنظمين والدول المستضيفة والقائمين على الأحداث والفعاليات الرياضية الكبرى في الوقاية والتخفيف من آثار مخاطر الإرهاب على تنظيم هذه الفعاليات.

بن حنزاب: التكليف الأممي يعني أن قطر مرجعية دولية
وقال محمد بن حنزاب رئيس مجلس إدارة المركز الدولي للأمن الرياضي إن الاجتماع كان مثمرا وخرج بنتائج ملموسة أبرزها اتفاق المجتمعون على وضع إطار دولي وإجراءات وقائية تجمع بين جوانب الصحة والسلامة والأمن الرياضي لحماية تنظيم الأحداث الرياضية الكبرى فميا بعد مرحلة جائحة كورونا أو كوفيد-19..
واعتبر رئيس مجلس إدارة المركز الدولي أن إسناد الأمم المتحدة للمركز مهمة تنفيذ مشروع الوثيقة العالمية لتأمين الأحداث الرياضية الكبرى وتعزيز الإرث الأمني المستدام يعني أن دولة قطر أصبحت بالفعل مرجعية دولية للسلامة والأمن الرياضي في العالم.

وأشاد بن حنزاب بالإشارة الأممية بإدماج مخرجات وخلاصة هذا الاجتماع ضمن محتوى الوثيقة العالمية التي تتبناها الأمم المتحدة لتأمين الأحداث الرياضية الكبرى وتعزيز الإرث الأمني المستدام وهو المشروع الذي ينفذه المركز الدولي للأمن الرياضي بتكليف من مكتب الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب لتصبح – أي الوثيقة العالمية – مرجعية دولية لواضعي السياسات ولصناع القرار المتعلق بالتخطيط الأمني وكذلك المنظمين للفعاليات والأحداث الرياضية الكبرى.

وختم بن حنزاب بالقول إننا سعداء بهذه الشراكة الفاعلة مع الأمم المتحدة وقد تم إنجاز الكثير في زمن قصير منذ التوقيع على اتفاقية تعاون مع مكتب الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب في يونيو 2019 وحتى إطلاق البرنامج المشترك مع ثلاث جهات أممية في فبراير 2020 ووصولا للاجتماع الثاني لمجموعة الخبراء الدوليين بالأمم المتحدة (يونيو 2020) وما نجم عنه من مخرجات وخطوات ملموسة لمساعدة الدول المستضيفة للأحداث الرياضية الكبرى في العالم كله.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى