Hot Newsأحدث الأخبارحوارات و مقابلات

فابريسيو سوزا: ذكريات نهائي كأس الأمير مازالت تطاردني

الخور يستحق مركزا أفضل من التواجد بدائرة الهبوط

2006 كأن أفضل مواسمي وخضنا فيها تحديا كبيرا

أتابع الدوري القطري وبغداد وأكرم هما الأبرز

نزار عجيب

امضى اللاعب البرازيلي فابريسيو سوزا عدة مواسم مميزة مع نادي الخور قدم فيها اللاعب مستويات عالية وساهم في قيادة الفرسان إلى نهائي كأس الأمير أمام السد في المباراة التي أقيمت على استاد أحمد بن علي بنادي الريان  , كما لعب بعد ذلك مع أم صلال .

سوزا تحدث ل(استاد الدوحة ) عن ذكرياته وأهم محطاته مع الكرة القطرية عندما لعب في صفوف الخور , أكد ان موسم 2006 يعد الأبرز بالنسبة له وكان فيه الكثير من التحديات .

قال اللاعب البرازيلي انه لايزال يتابع الدوري القطري وهناك العديد من اللاعبين المميزين به مشيرا الى ان معجب بالمهاجم الجزائري بغداد بونجاح الذي استطاع في الموسم الماضي تحطيم رقم البرازيلي كليمرسون بعدد الأهداف المسجلة بالدوري .

في البداية سألناه عن ذكرياته مع نادي الخور الذي لعب له لعدة مواسم فقال :

أحمل الكثير من الذكريات الجميلة عن دولة قطر ونادي الخور الذي لعبت فيه أفضل مواسمي خاصة في 2006 عندما وصلنا إلى نهائي كأس الأمير الذي كان مناسبة خاصة وفي تلك المناسبة اكتشفنا انا ورودريغو مشاعر اللاعب القطري في تلك المناسبة ,حيث كانت كأس الأمير تعني للاعب الكثير وكان لها معنى كبير وعشق لا يوصف ، كانوا يرغبون في مصافحة سمو الأمير ، ولعبنا لتحقيق هذا الهدف وقمنا بتحفيزهم وكنا نعرف ان اللاعبين المواطنين في الخور يملكون إمكانيات للتواجد في النهائي .

كيف استطعتم الوصول للنهائي على حساب أندية كبيرة ؟

كان تحديا بالنسبة لنا الوصول الى النهائي , اتذكر لعبنا امام ام صلال في نصف النهائي وسجلت هدفا جميلا لازال عالقا في ذاكرتي .

نهائي كأس الأمير

في النهائي أمام السد ماذا حدث وكيف أضعت ركلة ترجيح مهمة ؟

 حزنت للغاية ولم استطيع النوم لأيام عندما أضعت ركلة الترجيح آنذاك أمام السد في تلك المباراة التاريخية ، وللاسف انا سبق لي ايضا أضعت ركلة ترجيح في نهائي الليبرتادوريس وذلك قبل اللعب للخور ، وأقسمت ألا أقوم بتسديد ركلة جزاء ، وللاسف قمت بالتسديد مع الخور أمام السد بالنهائي واضعتها ، في تلك اللحظة أحبطت نفسيا , ولكن مباراتنا أمام العملاق السد كانت مباراة مميزة ، وللاسف لم نستطيع ان نحمل الكاس الغالية ، بالمجمل كانت سنة رائعة ان انساها ابدا.

هل ما تزال تتابع الدوري القطري ؟

اتابع الدوري القطري منذ مغادرتي للدوحة ، حزين للغاية بعدم وجود الخور في مراكز متقدمة ودائما يصارع كي لا يهبط، غادرت النادي وأنا أشعر بحسرة لعدم تحقيق ألقاب مع الفريق ، ذهبت للدوري الكوري وفزت بدوري ابطال اسيا ، دائما اتابع نادي الخور وكذلك أم صلال لانني لعبت بصفوفهما , فريق الخور امتاز بالنجاح مع نوع معين مِن اللاعبين ، للأسف الفريق لم يتوفق في العديد من الصفقات التي أبرمها مع لاعبين أجانب ، وهناك لاعبين تألقوا وكانوا يمتلكون صفات معينة ساعدتهم على النجاح .

غياب المدرب البرازيلي

لماذا اختفى المدرب البرازيلي عن الخارطة مع الكثير من الاندية ؟

المدربون البرازيليون اختفوا من الدوري القطري و الاندية الاسيوية والاوروبية ايضا ، حيث انهم لم يطوروا من أنفسهم مقارنة مع المدربين من المدارس الكروية الاخرى ، ولكنهم حاليا دخلوا بمرحلة تطوير أنفسهم ، وفي المستقبل القريب سنراهم يعودون للدوريات العربية ، حيث حققوا إنجازات على مستويات الأندية والمنتخبات الخليجية .

هل مازلت على تواصل مع نادي الخور وجماهيره ؟

لا زال تربطني علاقات بجماهير الخور والعديد من الإداريين السابقين في النادي ، أتحدث كثيرا مع هلال لاعب العربي حاليا والذي كان لاعبا شابا عندما كنت في الخور وكنت اشاهد امكانياته الهائلة ، وتربطني علاقة ببعض الإعلاميين في قطر ، كذلك اتحدث مع العديد من اللاعبين والإداريين السابقين في ام صلال الذين عملت ولعبت معهم على رأسهم بن عسكر وفابيو سيزار .

دوري النجوم

كيف ترى مستوى دوري النجوم وماذا يلفت نظرك ؟

في الدوري القطري يعجبني كثيرا المهاجم الجزائري بغداد بونجاح الذي حطم رقم البرازيلي كليمرسون  ، لاعب مميز للغاية بامكانيات هائلة ، كما يعجبني أكرم عفيف ، لاعب ذكي ويملك إمكانيات تؤهله للعب في أوروبا والبرازيل ، وسيكون نجما مع المنتخب القطري في مونديال قطر  ، لقد تابعته في مباريات المنتخب القطري في كوبا أمريكا  في البرازيل وتواجدت في كافة مباريات المنتخب القطري الذي قدم أداء مشرفا أمام اقوى المنتخبات العالمية ( الأرجنتين – كولومبيا – الباراغواي) الحظ لم يحالف المنتخب القطري في مجموعته في كوبا أمريكا ، كان بإمكانه الفوز على البارغواي والتعادل مع كولومبيا ، للأسف الحظ لم يكن بجانب العنابي ، تجربة وخبرة كبيرة للاعبين  ستساعدهم كثيرا في مونديال قطر 2022 ، انا متاكد انهم على أرضهم وبمساندة جماهير هم في المونديال سيكون للعنابي شأن كبير .

كيف ترى استعدادات قطر لاستضافة مونديال 2022 ؟

قطر تعمل على الطريق الصحيح لاستضافة كأس عالم باسم العالم العربي ، ليس هناك ادنى شك ان قطر لم تبدأ العمل في 2010 فقط، ولكن الاهتمام بالرياضة بدأ قبل سنوات حيث تم إنشاء أكاديمية أسباير العالمية قبل سنوات من فوز قطر بشرف استضافة المونديال , قطر ستنظم كأس عالم استثنائية ، حيث تمتلك قدرات بشرية وإمكانيات هائلة لتنظيم افضل نسخة من المونديال في التاريخ.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى