Hot Newsأحدث الأخبارأخبار كرة القدمالاخبار العالمية

حسب وصف الطبيب كومان ..ولادة التنين ممكنة لكن ليس اليوم يا سيادة الرئيس !

حسين الذكر

منذ رحيل نيمار عن برشلونة بدا الفريق بتراجع مستمر .. لم يحقق نتائج كبيرة برغم وجود الكبير مسي وممارسة هوياته في تسجيل الأهداف وتحطيم الأرقام القياسية .. الا ان ذلك لم يغير من حقيقة الامر شيء ، البرشا بعد رحيل نيمار واعتزال تشافي وكبر انيستا .. رفع عنه غطاء الستر وبدات مرحلة الفضح العلني ليخلع جلباب التيكي تاكا الذي خاطه وطرزه غواريدولا ..

ثاني ضربة موجعة بعد نيمار تمثلت بخطأ اداري قاتل بدد فيه احتياطي وخزين البرشا التي ادخروها خلال سنوات العز .. تم شراء كوتينيو ودمبلي بصفقتين متهورة .. تعد الاغلى والافشل بتاريخ البرشا اضيف لها لاحقا وجع كريزمان الذي قصم ظهر الرئيس لامبروتا ..

ان مسرحية رحيل مسي برغم كل الدموع التمساحية المنهمرة هنا وهناك سرا وعلنا .. لا تعني ولا تبرر الاداء المتواضع للبرشا امام الباريين .. فمسي باخر أيامه بل وحتى بأول أيامه لم يكن ( برشلونة كله ) ، فالفرق الكبيرة لا تسلم رقابها لشخص واحد مهما كان .. لذا فان التكي تاكا بعزها واداؤها ورعبها … لم تمنع بقية فرق اوربا والليغا من العمل وتحقيق الانتصارات والمنافسة المشرفة .

ان مهزلة الكامب نو المتمخض عنها ثلاثية نظيفة مع عدم الجلد والاكتفاء بالهيبة الحمراء .. اثبتت ان الإدارات السابقة دمرت البرشا وافرغته من أمواله وادواته وفنونه واوصلته الى جوهر حقيقة تفجرت برحيل مسي وانكشاف الغطاء الأخير ..

دعونا نقلب بعض التصريحات التي أعقبت مهزلة برشا امام البطل العملاق الألماني ميونخ ..

( حسب صحيفة “سبورت” الكتالونية، فإن لا مبورتا رفض الرحيل عن كامب نو عقب اللقاء، وعقد اجتماعًا عاجلًا مع يوستي نائب الرئيس وماتيو أليماني المدير الرياضي، استمر لما يقرب من 3 ساعات) .

نجم برشلونة الواعد بيدري قال : ( كنا نعلم أن وتيرة بايرن ميونخ صعبة جدا.. حاولنا الاستحواذ على الكرة لكننا لم نستطع مجاراتهم ) .

فيما الكابتن العتيد بيكيه قال:- ( انها نتيجة سيئة، لن نخدع أنفسنا .. سنرى ماذا سيحدث بنهاية الموسم ) .. معترفا بصراحة : ( يجب أن أكون صريحًا، لسنا ضمن المرشحين للفوز باللقب) .

المغضوب عليه المدرب كومان الأكثر اذى وتحمل لمشاعر الانكسار قال: ( يجب رؤية التغييرات التي أجريناها والتي أجراها بايرن. يجب أن نكون واقعيين في الحياة). مضيفا : ( لدينا العديد من اللاعبين الشباب، الذين سيصبحون أفضل من الصعب قبول ما حدث، ولكن هناك تحسن في الأمور).

كرة القدم لعبة تحب التخطيط والتحدي .. فان الفارق واضح وكبير جدا بين نوعية اللاعبين في الكامب نو ( فرجالات الجيش الألماني ومدرعات ناجلسمان مستوردة من اشهر مصانع الحرب الكروية .. فيما كويمان مبتلي بعهد لعبة الفتيان التي قد تبدو تلهو او تغامر .. وبكلا الحالتين فمطرقة الجماهير والإدارة لا ترحم .. والفريق برمته بدا كانه ( البرشا ب ) وليس ذلك العملاق الكتلوني الذي تتحدث عنه الاساطير في قصص مسي وكواديولا وتشافي ونيستا .. والف نجم ونجم !!

من جانب اخر وبعيدا عن المبالغة في الطموح يجب انسجامه مع الواقع الأوربي وليس الاسباني فحسب .. فان فتيان البرشا وان امتلكوا المهارة العالية والطموح والجراة والشجاعة .. ويمكن ان يكونوا نواة لصنع تكي تاكا جديد او ولادة تنين كويمان آخر .. لكن ذاك ليس اليوم ولا غدا .. ربما بعد ذلك .. حسب ما وصف الطبيب كويمان .. واشاطره الراي … فيما ذهب اليه !!

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى