Hot NewsLatest Newsأخبار كرة القدمتقارير و تحقيقات

النقاط الثلاث هدف مشترك للرهيب والفرسان الريان يحل ضيفاً ثقيلا على الخور ..

يحل الريان ضيفا ثقيلا على الخور لحساب الجولة الخامسة عشرة من منافسات دوري نجوم QNB حيث يتطلع الرهيب الى العودة من هناك بكامل النقاط من اجل المضي قدما بالضغط على المتصدر الدحيل سعيا لتقليص فارق النقطتين مع هذا الأخير او الإبقاء عليه على اقل تقدير، بالمقابل يمني الفرسان النفس بتحقيق نتائجة إيجابية تعينهم على الإبتعاد أكثر عن مركزي الهبوط المباشر والفاصلة .

الريان استعاد التوازن بعد فترة من سوء النتائج على مختلف الصعد، حيث أجج الرهيب صراع المنافسة على لقب الدوري بعدما ألحق الخسارة الأولى بالمتصدر الدحيل في الجولة الماضية وقلص الفارق معه الى نقطتين، فيما اقترب السد اكثر وبات على بعد نقطة عن الريان وثلاث عن الدحيل، ما يعني بأن ذاك الإنتصار اشعل القمة، في حين أوقف الخور مسلسل النتائج السلبية بعدما خطف تعادلا بطعم الفوز امام الأهلي بهدف متاخر في الدقيقة الخامسة من الوقت بدل الضائع، ليرفع رصيده الى النقطة العاشرة التي ابقته آنذاك في المركز العاشر.

الرهيب ..ورهان الإستمرارية

سيتعين على الريان الحفاظ على المكسب الأخير بالفوز على الدحيل ، واثبات ان ذاك الإنتصار الذي ألهب صراع القمة لم يكن بمحض صدفة، وبالتالي فإن الإستمرارية في تحقيق النتائج المرجوة وهي الإنتصارات للبقاء طرفا فاعلا في معادلة لمنافسة على اللقب، ستكون مطلبا هاما للمدرب الأورغواني دييغو اغيري واشباله، سيما وان الريان عودنا منذ انطلاقة الدوري على حالة من التذبذب والتأرجح، بين التوهج تارة بإنتصارات كبيرة على فرق وازنة كما فعل امام السد، ومن ثم السقوط بخسارات ثقيلة كما أمام الغرافة في الجولة قبل الماضية.

في مواجهة الدحيل اظهر الريان جانبا جديدا متمثلاً بقدرة الفريق على تقديم أداء دفاعي جيد، بعدما حافظ رفاق ياسين إبراهيمي على الإنتصار الثمين، حيث احتاج الأمر الى إحكام إغلاق المناطق الخلفية ومن ثم الإعتماد على هجمات مرتدة فاعلة تسببت بالهدف الوحيد بعد جملة جميلة بين ياسين ويوهان بولي، ولعل هذا الخيار سيكون ممكنا ليصبح نهجا في ظل تجارب اللعب المفتوح التي عادت على الريان بالكوارث جراء الاخطاء التي يرتكبها الخط الخلفي كلما انكشف امام هجوم المنافس.

بعض التعديلات بدا يعتمدها المدرب اغيري في التشكيلات منها اللعب بثلاثة مدافعين في العمق، او مشاركة خالد مفتاح اساسيا على حساب محمد جمعة الذي لم يعد بتلك الحيوية والفعالية التي كان عليها في سابق المواسم..فيما يبقى إبراهيمي الورقة الرابحة في الفريق، لكن دون الإعتماد على اللاعب الجزائري وحده في فعل كل شيئ بعد الإضافة الجيدة التي وفرها القادم الجديد يوهان بولي .

الفرسان والتهديد القائم

يعيش الخور تحت وطاة التهديد المتواصل بإمكانية ان يجد الفريق نفسه في المركز الاخير في غضون جولة واحدة على اعتبار ان الفارق لا يزيد عن نقطتين فقط، وبالتالي فإن عملية الزحف على البطون من خلال الحصول على نقطة كل ثلاث مباريات، تعني بأن الفرسان قد يجدوا المصير الذي ظلوا يرفضونه طيلة المواسم الأخيرة.

وبالتالي سيتعين على عمر نجحي واشباله إظهار صورة مغايرة وإن كان التحدي كبيرا امام فريق قوي بحجم الريان، من خلال اللعب الند للند مع الرهيب ومحاولة إجباره على التنازل عن النقاط، خصوصا وان المباراة تقام على أرض الخور .

صحيح ان اداء الفرسان يبدو تصاعديا رغم الخسائر التي يعرفها الفريق، بيد ان الحاجة خلال الفترة الحالية للنقاط تبدو أكبر من تقديم المستوى الفني، قد تكون المغامرة الهجومية مطلع المباراة خيارا من اجل تسيير المواحهة بإستراتيجة خاصة تقود الى الفوز، خصوصا وان الخور يتوفر على اوراق فاعلة في الناحية الهجومية خصوصا لوكا بورغيس الذي يملك السرعة والمهارة .

الرهان سيكون اولا على قوة الخطوط الخلفية التي قد يعود اليها المحترف اللبناني الكسندر ملكي الذي غاب عن اللقاء الماضي، وربما يلجأ عمر نجحي للعب بالثلاثة بإنضمام الجابري لملكي ورضوان في الخلف .

بطاقة المباراة

الفريقان : الخور والريان

التاريخ : 21 فبراير 2020

المناسبة : الاسبوع 15 دوري نجوم QNB

الملعب : استاد الخور

التوقيت : 16:45

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى