Hot NewsLatest Newsأخبار كرة القدمتقارير و تحقيقات

«الفهود» تفوقوا بالذهاب.. فهل يثأر «العميد»؟ الغرافة والأهلي.. حسابات خاصة لصراع المربع والوسط

بلاريب هي مواجهة مهمة خاصة جدا بين الفريقين، ستكون قوية ولن تخلو من الإثارة الكروية والتشويق، تلك التي ستجمع الغرافة والأهلي برسم الجولة الخامسة عشرة لدوري نجوم QNB، ذلك انها علاوة على أهميتها للفريقين في المنافسات القوية الجارية خلال الدوري، فهي مواجهة مكررة بينهما في وقت وزمن قصير عقب أن كانا قد التقيا في ربع نهائي بطولة كأس أوريدو مؤخرا، ونجح الأهلي في الفوز بهدف قائده المغربي نبيل الزهر، فيما كان الغرافة قد فاز على الأهلي في مواجهة ذهاب الدوري بالجولة الرابعة بثلاثة أهداف مقابل هدف.

والمواجهة المهمة المرتقبة ستقام اليوم الخميس العشرين من فبراير الجاري على استاد حمد بن خليفة بنادي الأهلي صاحب الأرض، والمؤمل أن يكون الفريقان في الموعد لتقديم مستوى متميز منتظر منهما، ويبقى السؤال الكبير: من سيكون قادرا على كسب نقاط المواجهة الثلاث ليعزز موقفه في المنافسة على مركز متقدم بالنسبة للغرافة، وعلى المربع الذهبي كما يطمح الأهلي؟

طموح ووضع مختلف 

يدخل الفريقان للمواجهة المرتقبة وهما في موقف ووضع مختلف في ترتيب الدوري، وحال الغرافة أفضل من الأهلي بنتائجه وترتيبه الأحسن، إذ يحتل المركز الرابع برصيد أربع وعشرين نقطة، أي أنه صاحب المقعد الأخير بالمربع الذهبي قريبا من ثلاثي المقدمة الدحيل والريان والسد، وأقربهم اليه السد بفارق ست نقاط، فيما الأهلي في المركز الثامن برصيد سبع عشرة نقطة متساويا بالرصيد ذاته مع السيلية المتقدم عليه بفارق الأهداف.

والفريقان كانا قد اكتفيا بنقطة من الجولة الفائتة الرابعة عشرة، إذ تعادل الغرافة دون أهداف مع قطر بعد أن لعب المواجهة بعشرة لاعبين منذ الدقيقة الثانية عقب طرد مدافعه الشاب مصطفى عصام، وتعادل الأهلي 2 – 2 مع الخور.

والأكيد أن كل فريق يطمح للخروج بأفضل نتيجة لتحقيق هدفه، ففريق المدرب الصربي يوكانوفيتش يطمح للظفر بالنقاط الثلاث لتثبيت موقعه وتواجده مع الأربعة الكبار في المربع الذهبي وحتى يسلم من أي تراجع، والأهم هو أنه يريد التأكيد بأنه جدير بالتفوق على منافسه، وبتكرار فوزه في الذهاب، وتجاوز الخسارة الأخيرة في كأس أوريدو، وتعويض جماهيره عن عدم رضاها عن نتائجه الأخيرة وتحديدا خروجه المفاجئ من ثمن نهائي كأس الأمير بهزيمته من المرخية، وبالمقابل فإن فريق المدرب المونتينيغري نيبوشا يريد الثأر لخسارة الذهاب، والتأكيد على قدرته في التفوق على منافسه كما حدث في مواجهتهما الاخيرة بكأس أوريدو، وإثبات انه الأفضل حتى وإن تأخر ترتيبه عنه.

تباين الاستعداد والغيابات 

اذا ما رصدنا استعداد الفريقين قبيل المواجهة سنجد أن الغرافة عانى مؤخرا من غيابات مؤثرة، أبرزها إصابة مهاجمه أحمد علاء وثنائي الدفاع والارتكاز المكسيكي هيكتور والكوري الجنوبي كو، غير انه قد يستعيدهم أو بعضهم خلال هذه المواجهة، وسيعتمد عليهم بمعية مهاجمه الجديد الإيفواري جورجيا، والثنائي الجزائري لاعب الوسط قديورة والهداف هني، بالإضافة للاعبيه المحليين وأبرزهم عثمان اليهري وعمرو سراج، في حين منافسه الأهلي كان قد استعاد قائده المغربي نبيل الزهر، غير ان هدافه الأوروغوياني أبيل ماتيوس قد يستمر في الغياب، وبالتالي إذا ما تواصل غيابه سيستمر العميد في الاعتماد على الزهر والباراغوياني هيرنان والفرنسي السنغالي ديامي وعبدالرحمن مصطفى وماجد محمد وبارو صديقي وبقية رفاقهم.

وقطعا المواجهة ستُلعب وفقا لحسابات جديدة بعيدا عن نتيجتي مواجهتي الذهاب وكأس أوريدو في ظل أهمية نتيجتها للفريقين اللذين يطمحان للفوز وتعزيز رصيدهما النقطي، غير أن الفوز يختلف بالنسبة لهما في جزئية تقدم الفائز في جدول الترتيب، فإذا كان الغرافة لا يمكنه التقدم أبعد من ترتيبه الحالي حتى وإن حقق الفوز، إذ سيعزز نقاطه إلى 27 نقطة، وهذا لن يجعله يتقدم على السد المتقدم عليه بست نقاط، فإن الأهلي بإمكانه التقدم خلف فرق المربع الذهبي إذا ما فاز، إذ سيتجاوز العربي والوكرة المتقدمين عليه بفارق نقطتين فقط، وعلى شريكه النقطي السيلية بالطبع إذا ما خسر أي منهم.. فهل يفعلها الأهلي ويتقدم أم يحدث العكس ويخسر ويتأخر أكثر نقطيا وترتيبيا.. خصوصا أن قطر متمركز خلفه بفارق نقطة فقط، وينتظر خسارته ليتقدم عليه، على العكس من منافسه الغرافة الذي وإن خسر فلن يتأخر ولن يفقد تواجده بالمربع الذهبي لأن أقرب الفرق اليه – العربي والوكرة وحتى السيلية والأهلي ذاته- تتأخر عنه من خمس إلى سبع نقاط.

بطاقة المباراة

الفريقان: الأهلي – الغرافة

المناسبة: الجولة 15 – دوري نجوم QNB 

الملعب: حمد بن خليفة بنادي الأهلي

التاريخ: الخميس 20 فبراير 2020

التوقيت: السادسة و55 دقيقة

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى