Hot NewsLatest Newsتقارير و تحقيقات

السباق نحو اللقب يزيد من حالة الترقب لعودة دوري النجوم

نزار عجيب

السباق نحو اللقب سيكون المشهد الاهم عندما تعود عجلة منافسة دوري النجوم للدوران من جديد اعتباراً من الأسبوع الثامن عشر الذي ينطلق بتاريخ 24 يوليو, إذ باتت هناك حالة من الترقب بعد ان وصلت استعدادات الفرق الى مرحلة متقدمة قبل اقل من شهر على استئناف المسابقة.

ويتطلع الدحيل للمحافظة على صدارته والبقاء في القمة, بينما يبحث الريان عن مواصلة المطاردة حتى الجولة الأخيرة والتمسك بحظوظه, بينما سيكون من الصعب على السد التتويج باللقب رغم ان حظوظه رقميا موجودة.

وسيكون ثلاثي المقدمة، الدحيل والريان والسد، في المشهد الأخير الذي يشهد مواجهة من العيار الثقيل وهي التي تجمع الدحيل والسد, وهذه المباراة يترقبها الفريق الرياني الذي يأمل ان يخدمه الزعيم بالفوز على الطوفان.

الحظوظ والمعطيات 

يعتبر الدحيل صاحب الحظوظ الأوفر في التتويج باللقب هذا الموسم بعد ان تصدر المنافسة حتى الأسبوع السابع عشر برصيد 42 نقطة وبفارق اربع نقاط عن الريان الذي يأتي ثانيا برصيد 38 نقطة.

وتشير التوقعات الى ان السباق سيكون مثيرا في الجولات الخمس الأخيرة بين الطوفان والرهيب, حيث يتمسك كل فريق بفرصته في المنافسة، فالريان ينتظر تعثر الدحيل في أي مباراة بالخسارة وأخرى بالتعادل حتى يتساوى معه، وإذا تساوى الفريقان في عدد النقاط حتى الجولة الأخيرة ستكون هناك مباراة فاصلة بينهما وفقا للوائح البطولة.

أما السد فإنه يعتبر صاحب الحظوظ الاقل لان الفارق بينه والدحيل المتصدر 10 نقاط، وهو ما يزيد من صعوبة المهمة بالنسبة للزعيم الذي يسعى للتمسك بحظوظه حتى النهاية.

اختلاف المعطيات بعد أزمة جائحة فيروس كورونا قد يتسبب في خلط الأوراق, فنجد ان الدحيل قد يلعب المباريات الخمس الاخيرة بدون ادميلسون جونيور وماريو ماندزوكيتش.

مباريات «الطوفان»

المباريات المتبقية لفريق الدحيل لن تكون سهلة لأنها مع بعض الفرق التي تلعب على جبهات, حيث سيلعب الطوفان أمام فرق أم صلال والغرافة والسد والخور والأهلي على الترتيب، وهي ليست بالمباريات السهلة للفريق، حيث إن أول مواجهة مع أم صلال وهو فريق يواجه شبح الهبوط، ثم مع الغرافة الذي يبحث عن البقاء في المربع الذهبي، ثم أمام السد الذي يسعى للمحافظة على حظوظه بصراع اللقب.

وفي الجولة قبل الاخيرة سيلعب الدحيل امام الخور المهدد أيضاً بالهبوط أو لعب المباراة الفاصلة، ويختتم الطوفان مبارياته مع الأهلي، وربما يكون قد حسم الدوري أو أنه مازال ينتظر الانتصار بالمواجهة من أجل الفوز باللقب.

مواجهات «الرهيب»

الفريق الرياني تنتظره مواجهات مهمة ايضا امام قطر والعربي والسيلية والشحانية والوكرة، وهي أيضاً مباريات قوية ومهمة جداً بالنسبة للرهيب الرياني، حيث إنها مع فرق تبحث عن الفوز والحصول على النقاط الثلاث. ففريق قطر في موقف غير آمن في بطولة الدوري ويبحث عن الخروج من شبح اللقاء الفاصل، ثم مع العربي الطامح إلى دخول المربع، وكذلك المباراة بينهما بمثابة قمة جماهيرية خاصة أن كلاً منهما يسعى للفوز بها دون النظر إلى وضعيته في جدول الترتيب.

ثم يلعب الريان مع السيلية الموجود في منطقة الأمان ودائماً مبارياتهما معاً تكون قوية، ثم مع الشحانية الذي سوف يكون قد عرف موقفه سواء بالاقتراب من البقاء أو الهبوط رسمياً للدرجة الثانية، ويختتم مبارياته مع الوكرة وهو من الفرق التي تؤدي بشكل جيد في البطولة.

أما فريق السد ثالث المنافسين على اللقب، فإنه سوف يلعب مع الخور والاهلي والدحيل وقطر والغرافة وكلها مباريات مهمة وصعبة، ما يهم السد هو الفوز بها من أجل تحسين مركزه لو خسر الريان نقاطاً في مبارياته التي سوف يلعبها في البطولة، وفي نفس الوقت التجهيز بكل قوة لمشواره في بطولة دوري أبطال آسيا التي من المتوقع أن تستأنف بعد نهاية الدوري، أي أن يكون الفريق في أفضل جاهزية لهذه المباريات المهمة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى