الاخبار العربية

ورش عمل لقادة الجاليات المقيمة في قطر تحضيراً لمونديال قطر 2022

استضافت اللجنة العليا للمشاريع والإرث، ومعهد جسور مركز التميز في إدارة الرياضة وتنظيم الفعاليات الكبرى بالمنطقة، سلسلة من ورش العمل حول بناء القدرات، بمشاركة قادة الجاليات المقيمة في قطر، بهدف إعدادهم للإسهام في تنظيم فعاليات وعروض ثقافية خلال كأس العالم FIFA قطر 2022 أواخر العام الجاري.

وستلعب الجاليات دورا فاعلا في تعزيز التجربة الثقافية لزوار المونديال، الذي تنطلق منافساته بعد أقل من خمسة أشهر، حيث ستتاح أمامهم الفرصة لإبراز تراثهم وثقافتهم أمام ضيوف قطر من الجماهير العاشقة لكرة القدم، والتي ستتوافد إلى الدوحة من أنحاء العالم لتشجيع منتخباتهم المشاركة في المنافسات. وينتظر أن تسهم الجاليات بدور أساسي في برنامج الفعاليات الثقافية خلال النسخة الأولى من المونديال في العالم العربي والشرق الأوسط، ويتواصل العمل لإعداد ممثلي الجاليات بالمهارات التي تمكنهم من تقديم تجربة ثقافية استثنائية للزوار خلال البطولة.

وفي تصريح له حول ورش العمل، التي جاءت في إطار الجهود المتواصلة للجنة العليا لتقديم تجربة لا تنسى لزوار قطر خلال البطولة، قال السيد خالد محمد السويدي، مدير أول علاقات الشركاء في اللجنة العليا: “استطعنا من خلال ورش العمل الارتقاء بمستوى تفاعلنا مع الجاليات المقيمة في قطر إلى مرحلة المشاركة الفعالة، وتمكينهم من القيام بدور هام خلال أحداث البطولة المرتقبة، كما أتاحت أمامهم فرص التواصل وتبادل الخبرات، ما من شأنه إلقاء الضوء على تنوع مجتمعاتنا وترابطها في قطر”.

وأسهم معهد جسور بدور فاعل في تقديم ورش العمل ومشاركة خبراته مع اللجنة العليا في مجال تدريب المتخصصين على إدارة الرياضة وتنظيم الأحداث الرياضية. وفي هذا السياق، قالت السيدة عفراء النعيمي المدير التنفيذي لمعهد جسور: “سعدنا بالمشاركة في تنظيم ورش العمل لقادة الجاليات المقيمة في قطر. ونأمل أن تساعدهم في إعداد مشاركات إبداعية ضمن الفعاليات الثقافية المتنوعة التي ستقام على هامش بطولة كأس العالم”. وتناولت ورش العمل التفاعلية، التي أقيمت عبر الاتصال المرئي ومن خلال الحضور الشخصي في مركز طلاب المدينة التعليمية بجامعة حمد بن خليفة، ستة مواضيع أساسية شملت دور القيادة، والتأثير والعمل الجماعي، والإبداع والتخطيط، والتفاوض والتحفيز، والتنفيذ وترك الأثر، وأنشطة المراقبة وقياس النجاح.

ولم يقتصر دور ورش العمل التي ركزت على المهارات في تزويد قادة الجاليات بما يحتاجونه من أدوات لإعداد فعالياتهم خلال البطولة، بل اكتسبوا خلالها مجموعة من المهارات الجديدة والعلاقات والخبرات اللازمة للارتقاء بمستوى تطورهم على المستوى المهني. وعن مشاركته في ورش العمل، التي شهدت حضور أكثر من 30 من قادة الجاليات المقيمة في قطر، قال السيد ميتش سكوت رئيس الجاليتين الأسترالية والنيوزيلاندية في قطر: “كانت ورشة العمل تجربة رائعة بالنسبة لي، فقد اكتسبت من خلالها مهارات جديدة، لا تتعلق بكأس العالم فحسب، بل من المؤكد أنها ستعود بالنفع عموما على أفراد الجاليتين. بإمكاننا الاستفادة من هذه المهارات في تعزيز التواصل المجتمعي بين أفراد الجاليات في قطر”.

من جهتها، أكدت السيدة غابرييلا مارين فالاس رئيسة جالية كوستاريكا في قطر، على أهمية ورش العمل، وقالت: “إن مشاركتنا في مثل هذه الفعاليات أمر في غاية الأهمية، حيث أتيحت لنا فرصة المشاركة في الإعداد للأنشطة المصاحبة لكأس العالم، من خلال استعراض ثقافاتنا وإبراز جهودنا فيما نقوم به هنا في قطر”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى