مقالات استاد الدوحة

التذاكر عملة صعبة !

محسوبية التذاكر تعتمد على المعارف في الاتحاد لا على البيع في منافذ البيت او الموقع الإلكتروني .


لا جديد ان يتم طرح التذاكر إلكترونياً تجد كل ما هو في الخريطة (نفذ)(غير متوفر ) تجد كرسياً في نهاية خريطة الحجز (لدرء العين).


 


* الطامة الكبرى اثناء المباريات الملعب (فاضي)؟!


لان التذاكر ذهبت للمجاملات و لمن لا يستحق .


قيمة تواجد مشجع حقيقي محب للكرة والمنتخب يقوم بحجز تذكرة بشكل طبيعي ومدفوعة كما المباريات الدولية ، لعرفتم ماذا تقترفون من خطأ كبير في حقنا جميعاً!!!


 


*كل هذا التسيب ولد السوق السوداء و اللعب من تحت وفوق الطاولة ( على عينك يا اتحاد)؟!!


الشيء بالشيء يذكر نجد هدايا تذكارية في خليجي ٢٤ بتعويذة البطولة (صديفي) ، توزع للمشاهير واللاعبين وغيرهم و عندما يسأل الجمهور (من وين)؟ يكون الرد: جاتنا هدية ؟!


 


*اتحادنا الموقر صباح الخير أين الفكر التجاري في التسويق؟


لماذا لا تكون الأمور التذكارية متوفرة بقيمة مادية أسوة بجميع البطولات العالمية ، لا تكون حكراً على الأصدقاء و المقربين دون مقابل والجمهور يطالب بتوفره و اقتنائها بمقابل ( مادي).


 


نهاية المطاف:


*اعزائي لا عزاء للعالم العربي كل من يعمل لمصلحته . لك انت تتخيل تواجد اثنين من رؤساء الاتحاد الآسيوي ، من الخليج العربي ؟!


*ولم يهتموا بجعل بطولة دورة الخليج معترف فيها في أجندتهم  .


ان يكون ملف دورة الخليج امراً يستحق (الاعتراف بها قارياً) ، لاننا دائماً لدينا تطلعات شخصية بحتة لا عامة و مفيدة.


 


*انظروا الى رئيس الفيفا الحالي السيد إنفانتينو:


هو صاحب فكره زيادة الدول المشاركة في كأس العالم ولازال يقاتل لتحقيق حلم شخصي و مفيد للجميع. هذا الفرق بين العقول المنتجة و العقول المجاملة .


 


بالتوفيق للعنابي في نصف النهائي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى