أخبار

كأس آسيا 2019.. 24 منتخباً تحت المجهر

عبدالعزيز أبوحمر


مع اقتراب موعد انطلاق النسخة 17 من كأس أمم آسيا التي تحتضنها الإمارات من 5 يناير إلى 1 فبراير 2019، نقترح عليكم هذه السلسلة للتعريف بالمنتخبات الـ24 المشاركة في المجموعات الست، من المجموعة الأولى وصولا إلى المجموعة السادسة.


 الفدائي الفلسطيني والظهور الثاني


يتطلع المنتخب الوطني الفلسطيني في مشاركته الثانية في نهائيات كأس آسيا 2019 للذهاب لما هو أبعد من التمثيل المشرف رغم كل المعاناة التي يعانيها المنتخب المعروف باسم الفدائي تحت الاحتلال الصهيوني والعراقيل وكل عوامل الإحباط التي توضع أمام هذا المنتخب الذي ينتمي إلى بلد عربي عظيم.


بيد أن لاعبي المنتخب الفلسطيني وهم في أرض الملعب ويدافعون عن شعار وطنهم، هم بالطبع من الوطنية بمكان ليعرفوا قيمة هذا الشعار وقيمة عطائهم داخل الملعب ليس من أجل أنفسهم، بل من أجل قضية وطنهم.


ويخوض الفريق حاليا معسكرا بالدوحة تحضيرا للبطولة، وقد تعادل 1 – 1 مع منتخب إيران.


كما خسر وديا أمام قطر 0 – 2 وأمام قرغيزستان 0 – 1، وواجه العراق في آخر ودياته قبل دخول غمار النهائيات.


ويلعب فلسطين ضمن المجموعة الثانية التي تضم إلى جانبه منتخبات أستراليا وسوريا والأردن، وسيبدأ مشواره بمواجهة نظيره السوري يوم 6 يناير، ثم يلعب أمام أستراليا يوم 11 يناير، ويلتقي نظيره الأردني في الجولة الثالثة يوم 15 يناير.


 


الطريق إلى آسيا


تأهل المنتخب الفلسطيني إلى نهائيات كأس آسيا باحتلاله المركز الثاني في المجموعة الرابعة من التصفيات برصيد 15 نقطة جمعها من خمسة انتصارات وبفارق الأهداف مع المنتخب العماني.


المدرب وأبرز اللاعبين


يشرف على تدريب المنتخب الفلسطيني المدرب الجزائري نورالدين ولد علي، وقد تولّى المهمة في شهر ابريل 2018 وهو ليس بجديد على الكرة الفلسطينية، حيث كان مساعدا في الجهاز السابق وتولى أيضا تدريب منتخب فلسطين مرتين من قبل.


واختار نورالدين ولد علي 23 لاعبا في قائمة المنتخب الفلسطيني، من بينهم 8 لاعبين شاركوا فعليا في النسخة الماضية بأستراليا 2015، وهم عبداللـه جابر وعبداللطيف البهدري وجاكا حبيشة وتامر صلاح ورامي حمادي ومصعب البطاط وخالد سالم وتوفيق علي إلى جانب جيل جديد لمنتخب الفدائي.


 


حقائق وأرقام


الكرة الفلسطينية متجذرة في اعماق تاريخ كرة القدم نفسها، وكان المنتخب الفلسطيني نشطا مع انغماس المنتخبات العربية في الكرة المحترفة في العشرينيات والثلاثينيات من القرن الماضي.


وينافس المنتخب الفلسطيني في نهائيات أمم آسيا للمرة الثانية وقد شارك أو تأهل لأول مرة في أمم آسيا 2015 بأستراليا ويومها خسر مبارياته الثلاث.





 


سوريا والأمل الكبير


منتخب سوريا لم يتجاوز قط دور المجموعات في أمم آسيا رغم مشاركاته الخمس السابقة، وسيظهر في أمم آسيا المقبلة للمرة السادسة في تاريخه وهذه المرة بقيادة ألمانية للمدرب المخضرم بيرند شتانج الذي سبق وان قاد المنتخب العراقي.


ويتواجد المنتخب السوري الملقب بنسور قاسيون في المجموعة الثانية التي تضم إلى جانبه منتخبات أستراليا وفلسطين والأردن، وسيبدأ مشواره بمواجهة نظيره الفلسطيني يوم 6 يناير، ثم يلعب أمام الأردن يوم 10 يناير، ويلتقي نظيره الأسترالي في الجولة الثالثة يوم 15 يناير.


 


الطريق إلى آسيا


تأهلت سوريا إلى نهائيات كأس آسيا من خلال المرحلة الثانية في التصفيات الآسيوية المؤهلة لكأس العالم وحلت في المرحلة الثانية في المركز الثاني بعد اليابان وتأكد تأهلها لأمم آسيا 2019. وهذه هي المرة السادسة التي يتواجد فيها نسور قاسيون في نهائيات البطولة القارية.


 


المدرب وأبرز اللاعبين


يقود المنتخب السوري المدرب الألماني بيرند شتانج واعلن عن ذلك في يناير 2018، والمدرب شتانج مواليد 1948 ولعب لعدة أندية في ألمانيا الشرقية. وتولى تدريب عدد من المنتخبات والأندية الأوروبية، ثم كانت أول تجربة له في المنطقة العربية في 2001 من خلال منتخب عمان ثم منتخب العراق مؤخرا.


وتضم تشكيلة نسور قاسيون في أمم آسيا 2019 ثلاثة لاعبين فقط من اللاعبين الذين مثلوا المنتخب السوري في أمم آسيا الماضية في أستراليا 2015 بل إن لاعبا واحدا فقط وهو نديم صباغ هو الوحيد من بين المجموعة الذي شارك في مباراتين اثنتين في النسخة الماضية 2015. وغير ذلك، فإن 20 لاعبا في تشكيلة نسور قاسيون جدد تماما على أمم آسيا.


حقائق وأرقام


خاض المنتخب السوري 18 مباراة في مشاركاته الخمس في أمم آسيا، فاز في 7 مباريات وخسر 9 مباريات وتعادل مرتين. وأحرز 15 هدفا واستقبلت شباكه 23 هدفا. ويتطلع السوريون لتخطي دور المجموعات بعد 5 مرات لم يتسن لهم فيها ذلك.


 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى