أحدث الأخبارأخبار كرة القدمالاخبار العالمية

الرياضة فن دبلوماسية صناعة المال !!

حسين الذكر

لم اقصد بهذا العمود التطرق الى الرياضة باعتبارها أداة تنافسية تدعو الى الترويح والامتاع لجميع طبقات المجتمع سيما من ينظرون لها على أساسها الاستهلاكي الممتع ..
لكن نظرة عابرة الى ملايين ومليارات المتابعين الرياضيين عامة والكرويين خاصة تجعل من الملف الرياضي ذات جنبة اجتماعية لا يمكن فصلها عن بقية الملفات خصوصا بعد ان دخلت مجال التسويق من أوسع ابوابه وتنبه له اهل الفكر الاقتصادي ممن اخذوا يدخلون القطاع الرياضي كمسوقين او رعاة او مستثمرين او تجار مغامرين يمتلكون الجراة … والحس وقراءة المستقبل ..
في رؤية جديدة اعلن البروفسور ارنست فينغر ذلك المدرب الفرنسي الكبير الذي لم يقترن اسمه بتحقيق البطولات والإنجازات برغم كونه كان على دفة قيادة فريق يعد الأفضل من بين فرق العالم ولسنوات طويلة جدا … فالارسنال لا يقل شان عن بقية رؤوس اهل التدريب في اصقاع الكرة الأرضية .. لكن شهرته فاقت الافاق وتخصصت في عملية صناعة النجوم ودر الأرباح على ناديه وادارته التي لم تحاسبه على النتائج بقدر ما كانت تكبر فيه فن صناعة النجوم وما يتبعه من عمليات أرباح ضخمة لم تكن في حسابات الرجل .. الذي وجد نفسه مؤخرا مسؤولا عن ملف التطوير في الفيفا كاعلى سلطة يمكن لها ان تعمل في نطاق تطوير الملف الكروي وانعكاساته المنتظرة على بقية صنوف وميادين الرياضة من الناحية التسويقية وإمكانية استنطاق المال في مواقع ظلت طوال عمرها السابق تعتمد على المال العام او المهدور .. فيما اكتشفت اليوم مناجم تفوق في عطاءاتها وايراداتها حتى الذهب الأصفر والأبيض ..
يقول فنكر لقد ولت مقولة ابعاد كرة الرياضة عن السياسية اذ ان تأثرها وتأثيرها بالمجتمع جعل منها ليس أداة دبلوماسية ناعمة كما كانت توصف من قبل .. بل غدت أداة لتطوير المجتمع وقيادته نحو رفاهيته وصحته وحضارته كجزء من فلسفة الحكومات الواعية لاستنهاض كل القدرات سيما الكامنة منها لخدمة ورقي الشعوب ..
هنا تكمن فلسفة جديدة ينبغي ان نتبعها بالاعتماد على فلاسفة المال والرياضة والعقول التسويقية التي تمتلك قدرات تحويل الماكنة الرياضة العملاقة واذرعها المتشابكة الى طرق ووسائل لجذب المشاركة والمساهمة تحت عنوان تحقيق الأرباح شريطة ان لا تكن احتكارية … بل احترافية صرف .. وهذا ما نحتاجه في عالم اليوم ..

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى