أحدث الأخبارأخبارأخبار كرة القدمالاخبار المحلية

الخروج من دوري الأبطال ..ربّ ضارة للأندية نافعة للمنتخب

محمود الفضلي
لا شك بأن خروج الممثلين الثلاثة للكرة القطرية من دور المجموعات للنسخة الحالية من دوري ابطال آسيا، بدا حزيناً مؤلماً خصوصا وأن الآمال كانت تحدو الجماهير في المنافسة على اللقب القاري سيما من جانب السد والدحيل الذان دخلا كمرشحين، في وقت كان الريان يبحث عن كسر عقدة دور المجموعات .
لكن الخروج الجماعي ربما أضحى كما الضارة للأندية النافعة للمنتخب، خلال عام استثنائي يخص التحضيرات العنابية للمشاركة في نهائيات كأس العالم 2022 التي تستضيفها قطر، فجدول الإستعدادت حتى نهاية العام الحالي، يبدو مزدحماً بما يكفي ولا يحتمل منافسة قارية خصوصا وأن عناصر الأدعم جلها من الأندية الثلاث التي شاركت في دور المجموعات من البطولة القارية .
استعراض ما يقبل عليه المنتخب الوطني من استحقاقات خلال الأشهر المقبلة، يؤكد بما لا يدع مجال للشك بأن عدم وجود مباريات ضمن منافسات دوري أبطال آسيا سيكون في صالح اللاعبين الدوليين وليس ضدهم كما يعتقد البعض ..والدليل في كومة المنافسات والمناسبات التي تننظر الأدعم من شهر مايو الحالي حتى نهاية العام.
فالشهر الحالي سيشهد خوض نصف نهائي كأس سمو الأمير ثم المباراة النهائية مع العلم بأن السد والدحيل والريان مع العربي هم أطراف المنافسة في البطولة الغالية…ثم يبدأ العنابي التجمع فوراً لبدء التحضيرات لخوض المباراتين الأخيرتين من التصفيات المشتركة المؤهلة الى كأس العالم وكاس آسيا حيث مواجهتي الهند وعمان يومي 3 و7 يونيو المقبل بنظام التجمع هنا في الدوحة .
ثم يبدأ الأدعم التحضيرات للمشاركة التاريخية الاولى في الكأس الذهبية التي تقام خلال الفترة ما بين ‪10 يوليو‬ حتى الأول من اغسطس في الولايات المتحدة الأميركية.
وسيعاود الادعم الظهور شهر سبتمبر بخوض ثلاث مباريات في التصفيات الاوروبية من 1 – ‪7 سبتمبر‬ ..ثم خوض مباراتين في اكتوبر ومثلها في نوفمبر المقبلين بمجموع سبع مباريات خلال أشهر سبتمبر واكتوبر ونوفمبر التي ستقام خلالها الادوار الإقصائية من دوري ابطال آسيا، ناهيك طبعا عن انطلاق الموسم المحلي أواخر اغسطس .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى